كلمة المدير العام

أعزائي،،،

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

يسعدني مع بداية كل عام أن أتخطى وإياكم التحدي الأول ألا وهو السعي نحو تطوير الموارد البشرية؛ ففي عصرنا الحالي لم يعد العمل يعتمد على الخبارات السابقة فقط، فلا بد من تدريب العاملين لمواكبة هذا التطور السريع وذلك لسرعة التطور التكنولوجي.

حيث أن مفهوم التدريب لم يعد مفهوما تقليدياً يقتصر على حضور وتنظيم الدورات ومنح شهادات الحضور والإجتياز، بل أصبح خياراً إستراتيجياً في منظومة استثمار وتنمية الموارد البشرية. ومن هذا الفهم العميق للتدريب جائت رسالتنا بأن نكون شركاء حقاً (قولاً وفعلاً) لنقدم كل ما هو متميز في عالم التدريب والإستشارات، ونقدم النصيحة والمعلومة قبل كل شيء.

فاسمحو لي ككل عام أن أضع بين أيديكم مجموعة البرامج المتطورة والمطروحة بشكل يتلائم وإحتياجاتكم لكسب مهارات وخبرات متطورة.

ورجاؤنا لهذا العام أن نظل دائما موضع رضاكم.

 

عبد المجيد عيادة

الأردنية لبناء القدرات

مؤسسة عربية أردنية أنشئت في بداية عام 2005 م وتعمل على بناء قيادة بشرية فاعلة في الإدارة والتسويق وخدمة العملاء وتكنولوجيا المعلومات لردم الفجوة بين واقع المؤسسات العربية حاليا والتقنية واستخداماتها التطبيقية في الإدارة الحديثة.

كما أن الأردنية لبناء القدرات تساهم وبشكل فاعل في تطوير صناعة التدريب والاستشارات وتنمية الموارد البشرية في العالم العربي مستندة على توليفة من نماذج الأعمال الناجحة والممارسات الفضلي (Best Practice) في المؤسسات العالمية إضافة الى التقنيات المبتكرة لتقديم حلول ذكية ومتكاملة ذات قيمة مضافة للمؤسسات بشكلٍ عام والكوادر البشرية بشكلٍ خاص، وتستجيب لاحتياجات التنمية الشاملة والتغيير المتسارع في نظريات الأنظمة والهياكل وأساليب العمل الحديثة .

منهجية التدريب

التقييم قبل التدريب

بداية نقوم بتقييم المتدربين المشاركين في البرنامج بإستخدام أدوات تقييم ما قبل التدريب:

  • تقييم المتدرب قبل الدورة.
  • أدوات التقييم لدينا تعطي مجال واسع لإختيار الجدارات الأهم من بين أكثر من 370 جدارة.
  • تقارير تظهر نقاط القوة والضعف لدى المتدرب لكل جدارة.
  • تقارير مصممة لشرح مجالات التطوير المطلوبة لكل موظف.
تصميم مادة البرنامج التدريبي
  • سيقوم الخبراء في الشركة بتصميم المواد التدريبية التي تتناسب مع متطلبات العميل.
  • تعزيز المادة بمعلومات تمكن المتدرب أن يعود لها مستقبلاً وتكون مرجع له.
  • تحتوي على آخر المعارف في مجال الدورة.
  • استخدام الصور ومقاطع الفيديو لتعزيز الفكرة.
تنفيذ البرنامج الفتدريبي

نعتمد على الأساليب الحديثة في التدريب:

  • استخدام أسلوب المحاكاة والتمارين العملية الجماعية والفردية وبنظام فرق العمل.
  • الإلقاء والإتصال المتبادل بين المدرب والمتدرب.
  • الحوار والمناقشات والعصف الذهني.
  • حالات عملية
  • التمارين والإختبارات والإستقصاء.
  • الأفلام التدريبية.
تقييم ما بعد التدريب
  • بعد اكتمال البرنامج التدريبي تقوم الشركة بإجراء تقييم ما بعد التدريب.
  • بعد إنتهاء البرنامج التدريبي يتم عمل تقييم لكل مشترك لقياس مدى استفادة المتدري من البرنامج.
  • قياس نقاط القوة والضعف لدى المتدرب والعمل عليها في برامج أخرى.

ﻛﻴﻒ ﻧﺼﻞ ﻟﻠﺘﻤﻴﺰ ﻓﻲ ﺧﺪﻣﺔ ﻋﻤﻼﺋﻨﺎ

المدربين
اﻟﻤﺎدة اﻟﺘﺪرﻳﺒﻴﺔ
اﻟﺤﺎﻻت اﻟﺪراﺳﻴﺔ
الوسائل المساعدة
ﻣﻜﺎن اﻟﺘﺪرﻳﺐ

إختيار المدربين الأكفاء

يعتبر المدرب أحد أضلاع المثلث التدريبي الهامة التي تشكل ركيزة حيوية لنجاح العملية التدريبية، بل إنه يمكن القول بأن المدرب هو الركيزة الأهم، فقد يستطيع أن يجعل من العملية التدريبية عملية ناجحة. ومن هذا المنطلق فإننا نختار مدربينا ضمن مواصفات خاصة يغلب عليها الطابع العملي (ممارسين على رأس عملهم)، وركزنا بإختيارنا على الممارسة الأفضل في نقل المعارف والخبارت إلى المشاركين ومن أهم هذه المواصفات:

  • من ذوي الخبرة الإيجابية، والمقصود بالإيجابية أي مدربين يملكون إنجازات على أرض الواقع، ولهم بصماتهم في مؤسساتهم لأن فاقد الشيء لا يعطيه.
  • من ذوي المؤهلات العلمية (بكالوريوس ، ماجستير، دكتواره، بروفيسور).
  • لا تقل خبرته عن عشرة سنوات.
  • التحضير والإستعداد للتدريب.
  • الإستخدام المناسب لوسائل الإيضاح ومهارات التنوع بها.
  • من يملكون القدرة على نقل المعرفة وبأسلوب ممتع وسهل الفهم.
  • معرفة كيفية ضبط سير العملية التدريبية.
  • مهارة إدارة الوقت بفعالية.
  • معرفة كيفية إستخدام لغة الجسد (الحركة).
  • صحة الإلقاء (إستخدام لغة سليمة وسهله).
  • تحقيق أهداف الدورة التدريبية.
  • تحقيق المعايير العالمية في التدريب.

ﻣﻌﺎﻳﻴﺮ إﻋﺪاد اﻟﻤﺎدة اﻟﺘﺪرﻳﺒﻴﺔ

تسعى الأردنية لبناء القدارت ما أمكن أن تكون موادها التدريبية الموزعة على المشاركين تفسر ما يقوله المدربون وخاصة أن بعض المواد الموزعة على المشاركين ستكون مختلفة بالإيجاز عن مادة البوربوينت، حيث ستحتوي المادة على ما يقال من الناحية النظرية وكيفية تطبيقه من الناحية العملية، حيث أن الأسس المهنية التي تبنى عليها المادة العلمية هي كالآتي:

  • أن تكون معتمدة من لجنة خبارء في المجال الذي سوف تقدم فيه.
  • أن يكون إعدادها قد تم وفقاً لأساليب وطرق البحث العلمي (التهميش، المراجع، الأمانة العلمية، الاقتباس).
  • أن تكون معززة بالتمارين ، والأمثلة ، والإستبانات ، والحالات الواقعية ، والأفلام التدريبية).
  • أن تكون مكتوبة بلغة سليمة سهلة خالية من الأخطاء.
  • إدخال المحتويات والمفاهيم الحديثة وحتى من الممكن إستخدام اللغة الإنجليزية.
  • إدخال المسميات الحقيقية للوظائف الإدارية والبنود المالية وغيرها.
  • إستخدام بعض المحتويات المعززة للمعرفة وذلك لتنمية القدارت المهنية للمشاركين.
  • تعزز المشاركين في زيادة ولائهم المؤسسي.
  • كسب زبائن جدد عند التطبيق لمضمونها وخاصة للمؤسسات الربحية.
  • تساعد المشاركين في كيفية المحافظة على صورة المؤسسة الذهنية والسوقية.

ﺗﺤﻀﻴﺮ اﻟﺤﺎﻻت اﻟﺪراﺳﻴﺔ

إن ما يرسخ مفهوم التدريب الحديث هو ما يمكن طرحه أثناء العمل من حالات تدريبية حقيقية تستخدم إتخاذ القرار الأقرب إلى الحقيقة فيها أسماء وأرقام مالية لمؤسسات وهمية، تساعد المشارك على التفكير و وترسخ المفاهيم والنظريات التي يتم طرحها أثناء النقاش، لذلك ومن منطلق الحرص على جودة العمل التدريبي فإننا نتبع المعايير التالية:

  • حالة دارسية غنية بتدريبات مختلفة تساعد المشارك على التفكير.
  • تحتوي على عدة مستويات (بسيط – وسط – معقدة).
  • قريبة أو مطابقة لعمل المشاركين.
  • تواكب التطوير المطلوب.
  • حالات معززة بالصور والفيديو. تقييم مستوى المشارك.

الوسائل المساعدة في التدريب

  • استخدام الكمبيوتر وجهاز العرض Data Show.
  • Flip Chart, Whiteboard.
  • الوسائل المرئية والمسموعة.
  • إستخدام الألوان الجذابة والمعززة بالصور المعبرة.
  • تمثيل الأدوار إذا دعت الحاجة.
  • التدريب العملي OJT إن أمكن وحسب رغبة الجهة المستفيدة من الورشة.
  • إعطاء مهلة للمناقشة مابين المجموعات من 2 الى 5 دقائق للتشاور ومن ثم الإجابة بشكل فريق.
  • يتناوب المشاركون في الحديث وذلك لتقوية الشخصية القيادية والإدارية وتحمل المسؤولية لديهم.
  • الإنتقال ما بين موضوع وموضوع آخر بعد إعطاء المشاركين فترة زمنية للسؤال.
  • إستخدام بعض الحالات الطريفة أو ذات الفكاهة لكسر الجمود ما بين المشاركين والمدرب أو لكسر الملل وخاصة للدوارت المالية أو المواضيع المجردة. والتي يتم تقديمها بنسب مئوية و يعتمد ذلك على نوع البرنامج التدريبي علما بأن عملية تحضيرها تعتمد على أسس علمية مدروسة وبناءً على:
    • حاجة المؤسسة نفسها.
    • الخدمات التي تقدمها وأنواع زبائنها.
    • الحالات الدارسية الداخلية والتي يتم تصميمها بناءً على المعلومات المتوفرة

معايير إختيار مكان التدريب

  • قاعة واسعة وبعدد المشاركين (قاعة فندقية).
  • تحمل الحس الجمالي بما يتوافق مع المعايير اللازمة للراحة النفسية.
  • مقاعد مريحة للظهر والأقدام بما يتوافق مع حركات الجسم.
  • إستخدام وضعية U Shape للجلوس.
  • إستخدام نظام الطاولة المستديرة في لحظات ورش العمل.
  • وجود برادي لإمتصاص الصوت والصدى.
  • إضاءة واضحة وغير مؤذية للعيون، تسمح للمشاركين لتبادل النظر والصوت.
  • عدم وجود أعمدة وعوارض بصرية داخل القاعة.
  • ألوان مريحة ومبهجة.

الشهادات الإحترافية

إيمانا منا بضــــرورة وجود شــركاء لمواكبة التطوارت والنظـــــريات الحديثة فــــــي العملية التدريبية فقد اصــبحت الأردنية لبناء القدارت تقدم شهادات إحتـارفية معتمدة من أرقــى وأهـــم المعاهـــد والجامعات.

اﻟﺪول اﻟﺘﻲ ﻧﻌﻘﺪ ﺑﻬﺎ اﻟﺪورات اﻟﺘﺪرﻳﺒﻴﺔ

مشروع منجز
1800
ورشة عمل
1000
عميل
800
جوائز
+20

آخر الأخبار

أهلاً بكم في موقعنا الجديد

سوف يتم إضافة كل ما هو جديد على موقعنا الإلكتروني.

التسجيل الإلكتروني

الآن بإمكانكم التسجيل لدورتكم المفضلة أو ورشات العمل من موقعنا الجديد مباشرة وبسهولة.

متعدد اللغات

تم تحديث موقعنا الجديد وإضافة اللغة الإنجليزية.

See all our news